معلومة
أنت هنا: الرئيسية > قصص و عبر > لعل الخير يكمن فى الشر
لعل الخير يكمن فى الشر

لعل الخير يكمن فى الشر

يحكي قديما عن رجل

أراد أن يتزوج امرأة جميلة تسر الناظرين
وتزوج …
ولكن عندما تزوج وكشف عن وجهها ﻷنه لم
يرها قبل ذلك وجدها سوداء وليست جميلة
فهجرها فى ليلة الزفاف وتركها… … …
مما آلمها .
وإستمر الهجران بعد ذلك فلما إستشعرت
زوجته ذلك ذهبت إليه وقالت له لعل
الخير يكمن فى الشر .
فدخل بها وأتم زواجه ولكن إستمر فى قلبه
ذلك الشعور بعدم رضاه عن شكلها فهجرها
مرة ثانيه ، ولكن هذه المرة هجرها عشرين
عاما ولم يدرى أن إمرأته حملت منه ، وبعد
عشرين عاما رجع إلى المدينه حيث يوجد
بيته و أراد أن يصلى فدخل المسجد ،
فسمع إمام يلقى درس فجلس فسمع
فعجبه وإنبهر به فسأل عن إسمه فقالوا :
هو امام المسجد فقال ابن من ؟ فقالوا ابن
رجل هجر المدينة من عشرين عاما
فذهب إليه ، وقال له سوف
أذهب معك إلى منزلك ولكنى سأقف أمام
الباب ، وقل ﻷمك رجل أمام البيت يقول
لكى : لعل الخير يكمن فى الشر ، فلما
ذهب وقال ﻷمه قالت : أسرع وافتح الباب
إنه والدك أتى بعد غياب …
لم تقل له أنه هجرنا ، وذهب لم تذكر أباه
طول غيابه بالسوء فكان اللقاء حارا،،،
هذه هى الزوجه الفااضلة وهذه فعﻼ أم
اﻹمام مالك
نصيحة :ﻻ يقاس الجمال بالمنظر بل
بالجوهر . ♥
لكن من يعقل؟

 

إلى الأعلى